Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 7


اليوم العربي للتقييس 25 مارس 2009 م( صنعاء)
2009/04/06
نظّمت الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة بالتعاون مع هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ندوة بعنوان (التقييس ودوره في حماية المستهلك ودعم الاقتصاديات) في إطار الاحتفال باليوم العربي للتقييس الذي صادف يوم 25 مارس .وأكد رئيس مجلس الادرة  الدكتور يحيى المتوكل وزير الصناعة والتجارة في كلمة حفل الافتتاح الى أهمية الاحتفال باليوم العربي للتقييس متزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي لحماية المستهلك 15 مارس والذي يتناول القضايا المتعلقة بحماية المستهلك خاصة بعد إصدارقانون حماية المستهلك نهاية العام الماضي. وقال / لا يخفى على أحد ما يتعرض له المستهلك من استغلال سواء في اليمن أو في الاقتصاديات العربية المختلفة خاصة خلال الأزمات وهو ما يؤكد دور الدولة في حماية المستهلك وأهمية التعاون مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني لادراء ما يمكن من أضرار .وأكد أهمية المواصفات ودورها في حماية المستهلك خاصة في ظل الأوضاع التي نعيشها حاليا جراء الأزمات العالمية وآثارها.. مشيرا إلى أن للمواصفات دورا أساسيا وهاما في تعزيز انسياب التجارة وخاصة التجارة العربية البينية.وبدورة رحب مدير عام الهيئة اليمنية بضيوف اليمن سعادة الاخ الدكتور/ انور يوسف العبدلله امين عام هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية و المهندس/ سعود بن راشد العسكر مديرعام شئون المطابقة بهيئة التقييس الخليجية و معالي الاخ د. يحيى المتوكل  وزيرالصناعة والتجارة رئيس مجلس الادارة وبالحضور جميعا ً  وقال /      ياتي الاحتفال باليوم العربي للتقييس الذي تحتفل به المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين واجهزة التقييس العربية من خلال المساهمة في نشر الوعي بأهمية أنشطة التقييس ودوره في حماية المستهلك والبيئة والتجديد والابتكار ودعم الاقتصاد والصناعات المختلفة.وإن التطبيق الفعال للمواصفات على المنتجات يتطلب وجود مختبرات وأجهزة  قياس مضبوطة ومراقبة بشكل جيد من قبل الهيئات المختصة وفقاً للمواصفات الدولية التي تعطيها المصداقية والشفافية وتمكنها من الحصول على الاعتماد من خلال عدد من الإجراءات بما فيها التقييم التناظري الذي يساهم بشكل فعال في التأكد من نتائج الاختبارات ويبعدها عن الشك والارتياب.كما دعاء مدير عام الهيئة كافة الإطراف وخصوصا القطاع الخاص بضرورة التعاون  وتضافر الجهود المشتركة ومواكبة التوجهات والمتغيرات الجديدة التي تفرض علينا جميعا التزامات نحو التطوير والتغيير نحو الأفضل وبما يساهم  في الإسراع بانضمام بلادنا إلى المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة وخصوصا منظومة التكتل الاقتصادي الخليجي ومنظمة التجارة العالمية.من جانبه أشار الدكتور أنور العبد الله الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى أن إقامة هذه الندوة بالتعاون والتنسيق بين هيئة التقييس الخليجية واليمنية يمثل تنفيذا لقرارات وتوجيهات قادة دول مجلس التعاون باستكمال متطلبات انضمام الهيئة اليمنية للمواصفات الى هيئة التقييس الخليجية والتي تعكس العلاقات المتنامية بين دول المجلس واليمن ورغبة الجانبين لتطوير العلاقات في كافة المجالات ومنها مجال التقييس .وأضاف ان هيئة التقييس الخليجية ستوظف كل الإمكانيات المتاحة والقدرات المتوفرة لدعم الهيئة اليمنية وحماية المستهلك وتحويل الآمال الى واقع وتلبية كل ما يحتاجه اليمن في مجال التقييس .واستعرض إجراءات عملية الانضمام من خلال اعتماد المواصفات الخليجية كمواصفات قياسية يمنية وتوقيع مذكرة تفاهم بين الهيئتين في 2006م بالإضافة إلى اتفاق قيادتي الهيئتين على خطة وآلية لاستكمال عملية الانضمام خلال العام الماضي .وكان المشاركون في الندوة من مختلف الجهات المعنية قد استمعوا إلى خمس أوراق عمل تضمنت التقييس ودوره في حماية المستهلك ودعم الصناعة والاقتصاد قدمها المهندس سعود العسكر مدير شؤون المطابقة في هيئة التقييس لدول مجلس التعاون وواقع التقييس في اليمن قدمها مدير عام الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وواقع نظم الجودة في المنظمات الصناعية قدمها الدكتور احمد الشامي والمؤسسات الوطنية والقياس التي قدمها المهندس طلال هائل ممثل الإدارة لنظم إدارة الجودة في الهيئة اليمنية للمواصفات