Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 7


عقد الاجتماع السابع لانضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية بجنيف
2010/02/01
 عقد يوم 26 / يناير 2010م  بمبنى منظمة التجارة العالمية بمدينة جنيف السويسرية الاجتماع السابع لفريق العمل الخاص بانضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية. واطلع فريق التفاوض اليمني برئاسة وزير الصناعة والتجارة رئيس اللجنة الوطنية للإعداد والتفاوض مع منظمة التجارة العالمية الدكتور يحيى بن يحيى المتوكل رئيس مجموعة العمل ووفود الدول الأعضاء في المنظمة على الإجراءات المتخذة للتسريع بعملية الانضمام، والرد على التساؤلات المطروحة من الأعضاء، وسير المفاوضات الثنائية مع الدول الراغبة في التفاوض. وناقش الاجتماع تقرير مجموعة العمل المتضمن الإجابات على الاستفسارات المقدمة في الاجتماعات السابقة والوثائق الخاصة بالالتزامات التي قطعها اليمن وخطط العمل والتشريعات المتوافقة مع متطلبات الانضمام. وفي مستهل الاجتماع جدد وزير الصناعة والتجارة رئيس فريق التفاوض اليمني التأكيد على سعي اليمن إلى استكمال متطلبات الانضمام للاندماج في النظام التجاري المتعدد الأطراف والاقتصاد العالمي. مشيرا إلى أن الانضمام لمنظمة التجارة العالمية لا يمثل إلا الخطوة الأولى التي تحتاج إلى دعم ومشاركة أعضاء المنظمة. وقال" نسعى إلى أن نفهم شركاءنا حاجة اليمن الاستثنائية وظروفه ونأمل أن نرى تقدير من أعضاء المنظمة تنعكس بشكل إيجابي أثناء المحادثات الثنائية والمتعددة الأطراف في هذا اللقاء وفي الأشهر القادمة". وجدد الوزير المتوكل التأكيد على عزم الحكومة استكمال عملية الانضمام خلال العام الجاري. لافتا إلى التحديات التي يواجهها اليمن في الجوانب الاقتصادية والتنموية والأمنية والأضرار التي لحقت بالاقتصاد اليمني جراء هذه التحديات التي تعيق مسيرة التنمية الشاملة التي يطمح اليمن لتحقيقها. مشيرا إلى أن اليمن يعتمد على المجتمع الدولي لمساعدته للتصدي لهذه التحديات خاصة التهديدات الإرهابية التي لا تستهدف أمن واستقرار اليمن فحسب بل المنطقة بأسرها والعالم. وأعرب وزير الصناعة والتجارة عن تطلع اليمن لاجتماع لندن الذي سيعقد غدا الأربعاء لدعم استقرار اليمن وقضايا التنمية بما فيها الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية كوسيلة للدفع بعجلة التنمية وجذب الاستثمارات وتعزيز التجارة بما يمكن من مواجهة الفقر والبطالة. وأشار إلى أن الدفع قدما بانضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية يحتل أهمية بالغة ورسالة واضحة من المجتمع الدولي لدعم جهود اليمن في مكافحة الإرهاب والحيلولة دون تعثر التنمية الاقتصادية والاندماج في الاقتصاد العالمي.مؤكدا أن اليمن يعمل على إنجاز متطلبات الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية سواء على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف . وقال" في المفاوضات الثنائية وقعنا اتفاقات مع استراليا والصين والإتحاد الأوروبي ونقترب من الانتهاء في المفاوضات مع كندا". وأضاف" كما أننا نتقدم في حوار بناء مع الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا واليابان وأوكرانيا وهندوراس ونهدف إلى انجاز هذه المفاوضات الثنائية هذا الصيف حيث تم تسليم العديد من عروض السلع والخدمات لهذه الدول". وعلى المستوى متعدد الأطراف أوضح وزير الصناعة والتجارة أن اليمن قدم العديد من الالتزامات التي تم تضمينها في تقرير مجموعة العمل بما في ذلك السياسات الاقتصادية والتشريعات والتي تم تعديلها أو استحداثها لتتوافق مع متطلبات الانضمام. وجدد التأكيد على تبني اليمن قواعد منظمة التجارة العالمية من تاريخ الانضمام خاصة تلك المتعلقة بتراخيص الاستيراد وقواعد المنشأ. مشيرا إلى أن هناك العديد من مشاريع القوانين المعروضة حاليا على مجلس النواب ويتوقع أن تقر خلال هذا العام بما في ذلك تعديلات قانون الجمارك، حماية المنتجات الوطنية ضد الممارسات التجارية غير العادلة، تشجيع المنافسة ومنع الاحتكار والغش التجاري وقانون التحكيم، ومجموعة أخرى من مشاريع القوانين تراجعها وزارة الشؤون القانونية حاليا. ولفت إلى أن قبول اليمن كعضو كامل في هيئة التقييس الخليجية منذ مطلع الشهر الجاري سيعمل على تسهيل العوائق الفنية أمام التجارة والتوافق مع النظم العالمية المتبعة. وذكًر رئيس فريق التفاوض اليمني أعضاء دول المنظمة المشاركين في الاجتماع بالالتزامات والوعود تجاه تسهيل وتسريع انضمام الدول الأقل نموا ومنها اليمن. مشيرا بهذا الخصوص إلى نتائج الاجتماع الوزاري السابع لمنظمة التجارة العالمية الذي عقد مؤخرا ومثل علامة فارقة في توسيع الانضمام للمنظمة وتقديم التسهيلات اللازمة للدول الأقل نموا. داعيا في هذا الجانب أعضاء المنظمة إلى الوفاء بالتزاماتهم وتسهيل انضمام الدول الأقل نموا بما فيها اليمن وتقديم المساعدات الفنية اللازمة لها لتمكينها من التسريع بعملية الانضمام. من جانبه حث رئيس فريق العمل هارموت روبن الدول الأعضاء على مراعاة ظروف اليمن باعتباره من الدول الأقل نموا والتسريع من جانب الدول التي لم توقع على اتفاقات ثنائية مع اليمن بالتوصل إلى اتفاقات في أسرع وقت ممكن. مبديا تقديره وإعجابه بما قدمه وفد اليمن من عرض شامل وكامل للخطوات التي تم اتخاذها في سبيل استكمال متطلبات الانضمام. واعتبر روبن الوضع والتحديات التي يواجهها اليمن حاليا أكثر إلحاحا على ضمه لمنظمة التجارة العالمية في أقرب فرصة ممكنة لمساعدته على التغلب على مجمل التحديات التنموية والاقتصادية. وقال" مصلحتنا الجماعية أن ننجز المفاوضات الثنائية مع اليمن في أسرع وقت ممكن ونود انجاز هذه التفاوضات قبل حلول عطلة الصيف". داعيا بهذا الخصوص إلى إظهار مرونة أكبر من الدول التي لم تستكمل المفاوضات الثنائية مع اليمن. وألقيت في الاجتماع عدد من الكلمات من قبل الوفود المشاركة من أعضاء المنظمة ركزت جميعها على أهمية التسريع بضم اليمن لمنظمة التجارة العالمية وتقديم المساعدات الفنية لها لتمكينه من التسريع بالانضمام. مثمنين كافة الجهود التي بذلها اليمن في أطار استكمال متطلبات الانضمام. ودعت الكلمات الدول الكبرى إلى تنفيذ التزاماتها بخصوص التسريع بضم الدول الأقل نموا ومساعدتها في ذلك. مجددين التأكيد على أحقية اليمن في الانضمام للمنظمة في ضوء النجاحات المحققة في تنفيذ الالتزامات والتعهدات الخاصة بموائمة التشريعات والقوانين مع متطلبات الانضمام. وتخلل اجتماع العمل تقديم الردود الإيضاحية من قبل فريق التفاوض اليمني على الاستفسارات التي قدمتها بعض الدول والخاصة بالسياسات التجارية والجمركية وغيرها من الجوانب المتصلة بالمواضيع والسياسات المتبعة في الاستيراد والتصدير والمواصفات والمقاييس وضبط الجودة. حضر الاجتماع السفير مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة بجنيف الدكتور إبراهيم العدوفي.مصدر الخبر موقع وكالة الانباء اليمنية سباء رابطة الخبر المصدر www.sabanews.net/ar/news204228.htm