Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 7


الهيئة تحذر من المنتجات المباعة على الارصفة والجولات
2009/07/14
وجهت الهيئة تعاميم ومذكرات الى فروعها والى الجهات المعنية كاتحاد الغرف التجارية الصناعية ومصلحة الجمارك ووزارة الاشغال وصحة البيئة  ونيابات المخالفات بشان التعاون المشترك والمطالبة بتكثيف وتشديد الرقابة وحجز وضبط ومصادرة أي منتجات مخالفة للمواصفات او التي لاتلتزم بالشروط والمتطلبات والتي منها سوء اساليب النقل والعرض والحفظ والتخزين للمنتجات وقد جاءت هذه الخطوة على خلفية اكتشاف الهيئة وفروعها بضبط العديد من الشحنات المستوردة التي اتضح مخالفتها للمواصفات والمقاييس المعتمدة عبر مكاتبها في المنافذ الجمركية ومحاولة ادخالها للبلاد، والتوجيه بوقف وغلق بعض المنشآت والمعامل الصناعية التي لاتلزم بشروط التصنيع والانتاج الجيد والمواصفات المعتمدة ، كما تلقت الهيئة العديد من البلاغات بوجود سلع يتم عرضها في ظروف عرض وتخزين سيئة ومنها مخالفة وغير صالحة للاستخدام ، كما طالبت الهيئة باغلاق وضبط المحلات التجارية للجملة والتجزئة التي لاتلتزم بالحد الادنى لعملية العرض والتخزين الملائمة حيث تزداد هذه الظاهرة قرب شهر رمضان وعيد الفطر باعتباره موسما خصبا لتهريب وترويج وبيع الكثير من السلع والمواد خصوصا المطلوبة والمستخدمة اكثر في هذه المناسبة والتي منها التمور المعبأة والحليب والالبان والبيض والزيوت والحلويات وغيرها ، كما طالبت الهيئة الجهات المختصة بمنع البائعين المتجولين وعدم السماح ببيع السلع التي تباع على الارصفة والجولات والشوارع نتيجة عدم ضمان صلاحية هذه السلع وقد تكون  مهربة اومقلدة او مزورة او منتهية الصلاحية ومشكوك فيها وعدم معرفة مصدرها فضلا عن عرضها في ظروف عرض وحفظ غير مناسبة يؤدي الى تلفها وفسادها وان استخدامها قد يؤدي الى مخاطر كبيرة على المستهلك وعلى الصحة والسلامة العامة وهذه السلع ليست مقصورة على المواد الغذائية فقط فمنها الكهربائية والالكترونية ومستحضرات التجميل وغيرها. واهاب مديرعام الهيئة بضرورة تعاون الجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدني بضبط مثل هذه المنتجات داعيا المواطنين بتوخي الحذر وعدم شراءها او التعامل مع البائعين لها كونهم عبارة عن سماسرة لتجار مهربين وغير ملتزمين بالضوابط والمواصفات وليس همهم سوى الربح على حساب شريحة كبيرة من المجتمع.