Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 7


المواصفات والمقاييس تدعو إلى توخي الدقة والحذر عند شراء التمور
2012/07/17

 

صرح مصدر مسئول بالهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة بأنها رفضت ما يقارب من 1000 طن من التمور المستوردة خلال هذا الموسم.
 
 وقال بان الهيئة قامت بالعديد من الإجراءات لمنع دخول تمور غير مطابقة للمواصفات ابتداء من الرقابة عليها بالمنافذ الجمركية حيث يتم التفتيش الدقيق من قبل كوادر متخصصة ووفق آليات محددة تم تطويرها هذا العام بما يتماشى مع احدث الاسس العلمية و نظرا لتطوير هذه الاجراءات ارتفعت نسبة التمور المرفوضة بشكل كبير مقارنة بالأعوام السابقة، حيث تقوم الهيئة بفحص شحنات التمور في مختبراتها بناء على نظام الفحص الدوري للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية المنظم لهذه العملية حيث اثبتت النتائج تلوث بعض العينات التي تم رفضها.
 
كما تم إصدار تعاميم إلى تجار الجملة والمستوردين والمصنعين والمنتجين للسلع الأساسية والمواد الغذائية ومنها التمور دعتهم فيها إلى ضرورة التقيد والالتزام بالاشتراطات والمتطلبات الخاصة بالطرق السليمة لعرض السلع والتحري عند البيع والشراء لمنتجات التمور المعبأة بان تكون مطابقة للمتطلبات والضوابط الخاصة بالمنتج وبطاقة البيان والتعبئة والأوزان وفترة الصلاحية.
 
وشمل التعميم إلزام جميع المراكز والمحلات التجارية إبرازها لتلك التعاميم في واجهة محلاتهم.
 
أيضا ومن خلال الحملة الميدانية الحالية للأسواق تم ضبط أكثر من300 صفيحة تمور منتهية الصلاحية.
 
وأضاف المصدر بانة وفي تصريح سابق للهيئة فقد وضحت بانها تلقت العديد من الشكاوى حول التمور المغشوشة والتي يقوم بعض التجار ضعيفي النفوس بعملية الغش عبر خلط  التمور القديمة أو المخالفة للمواصفات مع الجديدة في أماكن مجهولة لا تعلمها الهيئة وتجد طريقها إلى الأسواق.
 
 وتناشد الهيئة جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة ومنظمات المجتمع المدني والمستهلكين للإبلاغ عن أي معامل تقوم بإعادة تعبئة التمور أو معامل غير خاضعة لرقابة الهيئة او الجهات ذات العلاقة .
 
ودعا المصدر كافة المواطنين الى التحري عند شراء التمور والبحث عن التمور المطابقة للمواصفات القياسية من خلال التأكد من وجود بطاقة البيان وقراءة كافة البيانات الإيضاحية لها وخصوصا تاريخ التعبئة والذي يفضل أن يكون من محصول نفس العام (علماً ان فترة صلاحية التمور 12 شهرا من تاريخ التعبئة)، والتأكد من نوعيتها (تمر سري، تمر صفري... الخ)، كما يجب التأكد من الوزن الفعلي للتمور المعروضة بالصفائح المعدنية، والتركيز على أنها خالية من الحشرات الحية و بويضاتها و يرقاتها و ان تكون سليمة ونظيفة و خالية من اي طعم او رائحة غريبة.
 
كما ناشد المصدر المواطنين التأكد من سلامة العبوات وتجنب شراء التمور المعبأة في شوالات او اكياس الجوت كونها عرضة للتلوث واحتمالية ان تكون غير صالحة للاستهلاك الادمي، وكذا الابتعاد عن شراء أي تمور معروضة في عبوات منفذة للرطوبة، و يجب مراعاة ان يتم شراءها  من الأماكن التي تتوفر فيها الشروط الصحية المناسبة كون طرق العرض والتخزين تؤثر على صلاحيتها.
 
علماً بان أهم علامات فساد التمر هو وجود الطعم الحامضي نظرا لتلوثها بالخمائر والأعفان، والاسوداد نتيجة لتلوثها بالفطريات و تغير سطح التمر الخارجي و تهتك انسجتة ووجود بقايا الحشرات و بويضاتها و يرقاتها.
 
ونوه المصدر إلى أن الهيئة لن تألو في بذل المزيد من الجهود لضمان عدم دخول كميات من التمور المغشوشة وغير المطابقة للمواصفات والمقاييس المعتمدة.
 
*صورة توضيحية