Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 7


رسالة اليوم العربي للتقييس 2011 (سلامة وجودة المنتجات حماية للمستهلك ودعم للصادرات)
2011/03/21
تقيم المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ومعها سائر أجهزة التقييس العربية فعاليات متنوعة بمناسبة اليوم العربي للتقييس الذي يصادف 25 مارس من كل عام حيث وضعت المنظمة شعار هذا العام مساهمة منها بنشر الوعي   بأهمية الارتقاء بجودة المنتج العربي وتوفير منتجات آمنة للمستهلك، وزيادة قدرتها التنافسية في السوق المحلية والدولية. وفي تصريح صحفي قال الاستاذ/ وليد عبد الرحمن عثمان مدير عام الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس  بان رسالة اليوم العربي للتقييس لهذا العام قد أكدت على أن تحقيق الاشتراطات الفنية، والمواصفات القياسية، وحصول المنشآت الصناعية والإنتاجية والخدمية، على شهادات تثبت كفاءة وفعالية نظام الإدارة لديها سواءً في مجالات الجودة، أو البيئة، أو سلامة الغذاء أو أمن المعلومات، وفقاً لمواصفات قياسية تتوافق مع المواصفات الدولية، يعد من أهم الوسائل لتحقيق الجودة وكسب ثقة العملاء والمستهلكين في السوق المحلية والدولية على السواء. وتمكين المنشآت من الدخول في سباق التنافسية الإقليمية والدولية وزيادة حصتها السوقية.  مضيفا بان المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين وفي إطار تطوير منظومة الجودة قد قامت بوضع عدد من عناصر البنية التحتية لهذه المنظومة، تمثلت في اعتماد عدد كبير من المواصفات القياسية العربية، وتبني عدد آخر من المواصفات الدولية لمختلف السلع والخدمات، حيث بلغ عدد المواصفات القياسية العربية المعتمدة حتى الآن 8828 مواصفة، تتضمن عدداً من مواصفات الجودة والسلامة والأمان.   مؤكدا بان المنظمة ستقوم قريباً باعتماد لائحتين فنيتين عربيتين خاصتين بلعب الأطفال والأجهزة الكهربائية المنزلية وذلك في إطار توجهها مع أجهزة التقييس العربية لإعداد لوائح فنية عربية وفقًا لدرجة أهميتها كصناعات الغذائية، ولعب الأطفال، والأجهزة الكهربائية، ومواد البناء. هذا إلى جانب قيام المنظمة بإنشاء الجهاز العربي التنسيقي للاعتماد، والنظام العربي للمترولوجيا، واعتماد لائحة الجائزة العربية للجودة، بما يساهم في دفع العمل العربي المشترك في مختلف مجالات التقييس وتطوير البنية التحتية للجودة في الدول العربية، لتحقيق إيجاد منتجات عربية منافسة ذات جودة عالية، تسهم في إنجاح منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى،وإقامة سوق عربية مشتركة.